Make your own free website on Tripod.com

 

قصيدة مهداة الى مهرجان يافع .المفلحي

 

مهرجان الوفاء

 

 

مهرجان    من   الوفاء   يعود                  أنه   الحب   بيننا    نستعيد

 

أنه   الود  يحتوينا       كبارا                   وصغارا  فكيف عنه     نحيد

 

اننا  اليوم  في  وئام   ونهدي                   للقصي   سلامنا       ياعيد

 

هاهو الحفل جاء من كل صوب                    قم  فحيي الكرام  تلك  الحشود

 

يافعي     بسيفه  الحميري                      أن  تمادى  او  عربد  العربيد

 

يافعيي صهرت في  الف  هم                    جذوة  النار  جربتها   الجلود

 

يافعي   سل   المواقع   عنه                    ما سواه  اذا  أدلهمت    يذود

 

يافعي اصل رسى   وتسامى                    لا ينال     ولا يطال    الطود

 

موكب الفخر لا فخارا سواك                     انك   الأصل   غيرك   التقليد

 

قد اتيت محملا     بالوصايا                      وبكف  ينهال   منه    الجود

 

أنت وعد يموج في كل قلب                     في حماك تصان  تلك   العهود

 

انت في القلب انت كل  بهاء                      في الحياة  ومن سواك   يجود

 

أنت بدر ينير وسط الدياجي                      يوم اودت بنا   الليالي  السود

 

ان أتيت  الى  حماك  اغثني                     انت   أدرى    وربك   المعبود

 

أنت أدرى بما يجيش بصدري                    من  هموم  تعاظمت     وتزيد

 

من شجون تعاقبت  وتوالت                      كل   يوم  يلوح    حزن  جديد

 

لا كثير هذا  الذي    يتوالى                       والجميع على المأسي    شهود

 

سأنادي بصوتكم     وأنادي                      أدرك   الأمر    فالبلاد     تميد

 

ونخاف اذا الطبيب     توانى                      سوف نأسى ولا يعود     الفقيد

 

ونخاف اذا  الماسي   كرت                        وتردت      فبعدها      لا مزيد

 

أدرك الناس بالصلاح توارى                     الأوفياء  وعاث   فينا     الجحود

 

قطرات المزون  تخفي قواها                       بعد حين لا  تحتويها      السدود

 

كبر الهم    فالهموم    جبالا                     ايفيد        الملام         والتنديد

 

جرد السيف للمسيء تمادى                      لا حدود        تحده       او قيود

 

مصدر الهم من بطانة  سوء                       أسن   الماء   كم   يذل    الحديد

 

ثمن  المرء  بالفعال  ودعك                       من    جهول    فعاله      الترديد

 

أن هذا الحصيف أن لام يوما                      فطن   شهم     والبليد      بليد

 

لا  يعين  مجامل    ولصيق                        كلما    رمت    او نطقت    يشيد

 

من يلوم هو الذي في لضاها                      لا  يحول  عن  رأيه      الصنديد

 

فل تكن أنت للنصوح نصيرا                       لا    عدوا      تجيره      فتصيد

 

سله هذا العظيم شعبك  سله                     من    سواك      بشعبه     يستزيد

 

وتعالى عن الصغائر  تدري                       ينقص    القول     مرة      ويزيد

 

أن تساءلت كيف اصلح أمري                     أنه   السيف    رادع         وشديد

 

أنه السيف سيف عدل جرئء                   مزن    الخير      ارسلتها    الرعود

 

صاحب الشأن للمواجع  أصغى                  أسرة     نحن     والد         وحفيد

 

ولتكن انت من يقيل    بلادي                   طفح      الكيل    ارهقتنا      الوعود

 

ضمد الجرح فالمصاب  عظيم                       وبكانا      منما   ناعني    الحسود

 

لملم القوم أن قومي   شظايا                    كل    حزب    بما      لديه      سعيد

 

قيل  في  الحكم ان عدلت    امنت                  او ظلمت         ما من ظلوم    يسود

 

كم   سمعنا     نصائحا   ووصايا                  اين هذا      اللبيب  هذا        الرشيد

 

نحسب  العمر أي عمر    تبقى                     حولنا    الجمر   لافحا         والجليد

 

كل يوم  نزداد  هما      وجهلا                     نهشتنا           كواسر        وأسود

 

كل يوم    بحسرة       يلتقينا                      ليتني    كنت        ذلك       الجلمود

 

يا يماني نايت    شرقا   وغربا                      أيعود        الى     حماه      الطريد

 

سأغني لأرض بلقيس  يوما                         والربيع        يحيطها          والورود

 

ذكرياتي ويا مرابع     اهلي                          تعب  القلب      والمحب        الشريد

 

انني اليوم رغم ما  يعتريني                         من   هموم         أحبتي        سأعود

 

سأعود الى  حماك    قريبا                          حيث     أهلي    وحيث  عاش   الجدود

 

أن  نأيت  فما  نأيت   بحبي                          كل    يوم    مع      الفراق      يزيد

 

او لثمت ترابك الطهر  ادري                        كل    شبر  سقاه    هذا           الوريد

 

كل شبر مضمخا   بعنائي                           انا      هذا     العناء            والتنهيد

 

يابلادي وقد اتى العيد قالوا                         أي عيد       وأنت      عنها        بعيد

 

قلت روحي تزورها كل يوم                         لا   تحول     دون    المحب      الحدود

 

وعصي على   الدموع ولكن                             لأجلها     اليوم     بالدموع   أجود

 

فاروق قاسم المفلحي .. كندا . اتاوا